نقل موقع “والا” عن مصادر صهيونية رفيعة المستوى أن رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو قرر تعيين مستشار الأمن القومي مئير بن شبات مسؤولًا من قبله على مسألة الاتصالات مع القوى العظمى في موضوع الاتفاق النووي مع إيران ومبعوثًا لهذا الموضوع.

ولفتت المصادر في محيط نتنياهو، بحسب “والا” إلى أن رئيس مجلس الأمن القومي في هذه المرحلة هو رجل التواصل في الموضوع الإيراني مع الإدارة الأميركية وستُجرى مناقشات إضافية عن هذا الموضوع في الأسبوع المقبل.

وأفاد موقع “والا” أن بن شبات تحدث بالأمس عبر الفيديو المحمي مع مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان، وناقش معه الموضوع الإيراني ومسائل إضافية.

وتُعتبر هذه المحادثة الثانية بين الرجليْن، لكن هذه المرة كانت مطوّلة ومعمّقة أكثر.

وقد قرر نتنياهو تعيين بن شبات مسؤولًا عن الموضوع بالرغم من ضغوط رئيس الموساد يوسي كوهين، الذي أراد تولي هذه المهمّة، إذ يقول الأخير في أحاديث مغلقة إنه يستطيع إقناع الأميركيين بعدم العودة الى الاتفاق النووي، وشنّ حملة دعائية مكثّفة في محاولة لتنصيب نفسه مسؤولًا عن الموضوع الإيراني. مع ذلك قرر نتنياهو في النهاية منح هذه المهمّة الى بن شبات.

وكجزء من دوره، من المتوقع أيضًا أن يشكّل بن شبات في الأيام المقبلة فريقًا وزاريًا لصياغة الإستراتيجية الإسرائيلية للمحادثات مع الولايات المتحدة والقوى الأخرى حول الملف النووي الإيراني.

وسيجري رئيس وزراء الاحتلال نقاشًا سياسيًا حول القضية الإيرانية الأسبوع المقبل أو الذي يليه، إلى جانب وزير الحرب بني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي ورؤساء المؤسسة الأمنية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.