قال مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية إن “بعض السياسيين والإعلاميين يستعمل عبارات “تنازلات” ينبغي أن يقدمها الرئيس ميشال عون في معرض الحديث عن مخارج لتشكيل الحكومة العتيدة”، موضحا أن “الصحيح أن ما يسمى بـ “تنازلات” هو في الواقع حقوق دستورية يحرص الرئيس على المحافظة عليها والمناداة بتحقيقها انطلاقا من مسؤولياته الوطنية والدستورية والميثاقية”.

وأضاف المكتب في بيان له أنها “مسؤوليات لا يمكن أن تدخل يوما في قاموس “التنازلات” لأنها من الثوابت التي لا يجوز التخلي عنها تحت أي ظرف”.

وذكّر المكتب بأن “استمرار البعض في الادعاء بمطالبة الرئيس عون بـ “الثلث المعطل”، على الرغم من النفي المتكرر لذلك، يدلّ على الافتقار الى الحجج الموضوعية واللجوء الى حجج غير واقعية ومختلقة على قاعدة “عنزة ولو طارت”!”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.