بعد ثلاث سنوات من الانتظار، سمحت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتجهيزات أمس الأحد لسلاح الجو التابع لجيش الاحتلال بشراء مروحيات وطائرات حربية وطائرات للتزود بالوقود بقيمة 9 مليارات دولار.

ووافق وزراء حكومة العدو على خطة الشراء التي قدمها جيش الاحتلال على الرغم من معارضة وزارة المالية بعد ثلاث ساعات من النقاشات حول الموضوع، إذ تمحور الخلاف الاساسي حول طريقة تمويل الصفقة.

وانتظر سلاح الجو المعادي ثلاث سنوات للحصول على موافقة القيادة السياسية، وفي الأشهر الأخيرة ضغط وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس لاجراء اجتماع اللجنة، باعتبار أن التمويل سيأتي من المساعدات الأمنية التي تقدمها الولايات المتحدة، والفائدة التي ستدفعها حكومة العدو ستبلغ 200 مليون دولار.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن المؤسسة الأمنية كانت تتخوف من القيود المفروضة على خطوط انتاج الطائرات الجديدة، وذلك في حال واصلت الحكومة رفض طلباتها (المؤسسة) كجزء من المشتريات. وقد زادت المخاوف مع الانتخابات الجديدة التي كانت ستؤجل دفع العملية من قبل القيادة السياسية، لكن غانتس ورئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي حثا اللجنة على الاجتماع.

وسيحصل الكيان على مروحيات من طراز تشينوك او SH53K، وطائرات حربية على مدار 15 عاما من طراز F-35 و F-16 وآلاف القنابل والأسلحة المتطورة، كما سيحصل على المدفع الجديد هايتن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.