أعلن آية الله العظمى سماحة الإمام السيد علي الخامنئي أن إيران هي الطرف الوحيد في الاتفاق النووي التي يحق لها وضع الشروط، لأنها نفذت جميع تعهداتها خلافا للجانبين الأميركي والأوروبي.

كلام سماحته جاء خلال استقباله، اليوم الأحد ، عددا من قادة وكوادر سلاح الجو في الجيش الإيراني، بمناسبة الذكرى السنوية للبيعة التاريخية لطياري القوة الجوية للإمام الخميني (ره) في السابع من شباط/ فبراير عام 1978، والذي أقيم في حسينية الإمام الخميني، وسط مراعاة لقواعد التباعد الاجتماعي في ظل انتشار وباء كورونا.

الإمام الخامنئي: نعود لتنفيذ تعهداتنا بالاتفاق النووي عندما تُرفع عمليا جميع أشكال الحظر

الإمام الخامنئي أكد علة وجوب أن ترفع الولايات المتحدة الأمريكية جميع أشكال الحظر عن إيران “لكي نعود لتنفيذ تعهداتنا بالاتفاق النووي بعد التأكد من صحة خطوات الطرف المقابل”.
وأضاف “سنعود لتنفيذ تعهداتنا بالاتفاق النووي عندما تُرفع جميع أشكال الحظر عن إيران بشكل عملي وهذا موقف الجمهورية الإسلامية النهائي”.

الإمام الخامنئي قال إن على واشنطن رفع العقوبات، وبدورنا نختبر ونتأكد إذا ما كانوا قد فعلوا ذلك لنعود للاتفاق، لافتا إلى أن على الجميع أن يعلم بأن الجمهورية الإسلامية غير مهتمة بنصائح المرجفين سواء في أوروبا أو أميركا.

وشدد سماحته على أن سياسة إيران واضحة ومتفق عليها من قبل جميع المسؤولين ولن نتراجع عنها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.