أصيب فلسطينيان اثنان برصاص مطاطي وعشرات آخرين بحالات إختناق بفعل استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الإحتلال الصهيونية فعالية لزراعة شتلات الزيتون في قرية بيت دجن شرق نابلس.

وأكّد الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان أنّه “قمعت القوات “الإسرائيلية” الفعالية الفلسطينية وأطلقت الرصاص المطاطي مما أدّى إلى إصابة فلسطينيين إثنين بالرصاص المعدني المغلّف بالمطاط، وعشرات آخرين بالإختناق بفعل استنشاق الغاز المسيل للدموع”.

وتابع البيان أنّه “حاول المشاركون زراعة نحو 400 شتلة زيتون في منطقة الثغرة في قرية بيت دجن لا سيّما في المنطقة المهدّدة بالمُصادرة لصالح الإستيطان”.

وتقوم قوات الإحتلال الصهيوني بشكلٍ متكرّر بإطلاق الغاز المسيل للدموع على تجمعات الفلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية في مناسبات عديدة.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات اليوم السبت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الإحتلال في بلدة بيت دجن شرق نابلس. كما وقعت مواجهات في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، اقتحمت قوة من جيش الإحتلال الصهيوني بلدة سبسطية بالضفة الغربية، وأطلقت الغاز المسيل للدموع، ما أوقع عشرات الإصابات بالإختناق، فيما اندلعت مواجهات بين أهالي البلدة والقوة التي رافقت مجموعة من المستوطنين خلال محاولتهم دخول الموقع الأثري بالبلدة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.