بشكل مفاجئ انفصل عن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب محاميان اثنان من فريقه القانوني كانا يجهزان للدفاع عنه في قضية مساءلته بمجلس الشيوخ وذلك في إجراء وصف بالـ”قرار مشترك”، للمحاميين “بوتش باورز وديبورا باربري”.

ونقلت “رويترز” عن مصدر آخر أن 3 محامين آخرين على علاقة بالفريق، هم جوش هاوارد وجوني غاسر وغريغ هاريس، انفصلوا أيضا عن ترامب.

ولفتت المصادر إلى خلافات ظهرت بين ترامب وباورز حول الاستراتيجية قبل المحاكمة، إذ لا يزال الرئيس السابق يعلن أنه ضحية تزوير “واسع النطاق” في الانتخابات التي فاز بها جو بايدن.

ويربك القرار فريق الدفاع الخاص بترامب الذي يستعد للمحاكمة التي تبدأ في الثامن من شباط للنظر في مادة المساءلة التي أقرها مجلس النواب، وكان مجلس النواب اتهم ترامب بتحريض مؤيديه على اقتحام مبنى الكونغرس في السادس من كانون الثاني.

وكان 45 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين أيدوا مسعى باء بالفشل، الثلاثاء، لوقف مساءلة ترامب في استعراض لوحدة الصفوف في الحزب، رأى فيه البعض مؤشراً واضحاً على أن ترامب لن يُدان بالتحريض على العصيان في أحداث الكابيتول.

ومن المقرر أن تبدأ في التاسع من شباط محاكمة ترامب، بتهمة “التحريض على التمرد”، بعد اقتحام أنصاره مقر الكونغرس، ويتطلب توجيه اللوم إلى ترامب، وهو إجراء أقل حدة من العزل، تصويت ما لا يقّلّ عن 10 أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ لتبنيه، وهو ما يعتبر البعض أنه ممكن، بحسب ما أوردت “فرانس برس”

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.