سقط شهيد وجرح أربعة آخرين من أهالي الحسكة برصاص ما يسمى بـ”قوات سورية الديمقراطية” خلال احتجاجات على حصار تفرضه القوات على مركز المدينة.

وفي التفاصيل أن قوات “قسد” أطلقت الرصاص الحي بشكل مباشر على المدنيين عندما حاولوا الاقتراب من أحد حواجز الوحدات الكردية التي تغلق مداخل المربع السكني الآمن في مركز مدينة الحسكة.

وذكر مدير الصحة في الحسكة أن أربع اصابات وصلت الى المركز الطبي واستشهد مواطن منهم جراء إصابة في الصدر، موضحاً أن المستلزمات الطبية والإسعافية موجودة وجميع الكادر الطبي مستنفر لتقديم العون للإخوة المواطنين والمساعدات الإغاثية من المنظمات تكاد تكون معدومة.

وتواصل “قسد” حصارها للأحياء الخاضعة لسيطرة الجيش السوري في مدينتي الحسكة والقامشلي، مع إغلاق كافة مداخل ومخارج المدينة، ومنع دخول المواد الغذائية والتموينية والطحين والمحروقات، ما خلق أزمة إنسانية صعبة.

ودخل حصار “قسد” يومه الثامن عشر على التوالي، مع اشتداد معاناة السكان، في ظل توقف عمل المخابز العامة والخاصة في وسط مدينة الحسكة منذ أربعة أيام، ومنع دخول صهاريج المياه والمحروقات، ما أدى لتوقف عمل محركات الديزل، ما تسبب بانقطاع الكهرباء لأكثر من 22 ساعة يومياً.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.