أكّدت روسيا أنّ عودة الولايات المتحدة الأميركية لتطبيق التزاماتها في إطار الإتفاق النووي مع إيران يجب ألّا تستغل كذريعة لمراجعة الصفقة.

وزارة الخارجية الروسية، وفي بيان لها أشارت إلى رسائل تأتي من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة تُشير إلى نيتها التّخلي عن نهج تقويض خطّة العمل الشاملة المشتركة الخاصّة بالإتفاق حول برنامج إيران النووي، والعودة إلى تطبيق الإلتزامات في إطار القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة.

وشدّدت الخارجية الروسية على أنّ هذه التّصريحات لا يمكن إلّا الترحيب بها في حال تعزيزها بإجراءات عملية.

وقالت “ننطلق من أنّ عودة الولايات المتّحدة إلى تطبيق التزاماتها ضمن خطّة العمل الشاملة المشتركة يجب ألّا تصبح موضوعاً للمتاجرة أو ذريعة لمراجعة الصفقة أو لفرض شروط إضافية على إيران أو باقي الدول الأطراف في الإتفاق”.

وتابعت في هذا السياق “لا يجب تعقيد الأمر أو ابتكار أي شيء جديد في ما يخصّ هذا الموضوع، ويجب الإلتزام الصارم ببنود خطة الهمل الشاملة المشتركة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *