تحوّلت ساحة عبد الحميد كرامي المدخل الجنوبي لمدينة طرابلس ومحيط السراي إلى ما يشبه ساحة مواجهة بين القوى الأمنية من جهة وعددٍ من الشبان سقط على إثره عشرة جرحى من عناصر قوى الأمن وحالات اختناق في صفوف عددٍ من الغاضبين جراء إلقاء قنابل مسيلة للدموع من قبل القوى الأمنية ردًا على إلقاء البعض من المشاركين حجارة باتجاه العناصر الأمنية.

وتأتي التحركات احتجاجًا على التمديد لفترة التعبئة العامة حتى الثامن من شباط/فبراير إضافة إلى قيام عناصر الأمن الداخلي تسطير عشرات محاضر الضبط بحق مخالفين لإجراءات التعبئة العامة في طرابلس والجوار.

وكانت طرابلس شهدت خلال ساعات النهار وحتى ساعة متأخرة قطع طرقاتٍ احتجاجًا على الأوضاعِ الاقتصادية والمعيشية فأشعل عددٌ من الشبّان الإطارات المشتعلة في عددٍ من المناطق انطلاقًا من ساحة عبد الحميد كرامي وساحة القبة التي شهدت اعتصاماتٍ رفضًا لقرار التعبئة العامة.

ورفع المحتجون الصوت مطالبين نوابَ طرابلس والفعاليات بدعم الفئة الشعبية الفقيرة بالمساعدات الغذائية لأنّ الوضع المعيشي بات لا يُطاق.

وقد فرض الجيش اللبناني طوقًا في محيط التحركات وعملت عناصره على تحويل السيرِ نحو الطرقات الفرعية التي شهدت زحمة سير خانقة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *