استشهد صباح الأحد المواطن الفلسطيني فؤاد جودة من بلدة عراق التايه خلال محاولته العبور الى الداخل المحتل للعمل عبر فتحة فرعون بالقرب من طولكرم.

واستهدف جنود الاحتلال عددا من العمال بالغاز المسيل للدموع بالقرب من فتحه فرعون قرب طولكرم، الأمر الذي أدى لاستشهاد العامل بسكته قلبية نتيجة اختناقه.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، الشيخ عدنان، حمّل الاحتلال الإسرائيلي، المسئولية عن قتل الشهيد فؤاد جودة بالغاز السام، أثناء محاولته اجتياز السياج الفاصل قرب مدينة طولكرم قاصدا البحث عن عمل في الداخل المحتل.

وقال عدنان “عمالنا يُنكَّل بهم من المحتل على حواجز القتل والإرهاب ويطاردهم على فتحات الجدار وأسيجته العازلة”.

القيادي في الجهاد دعا للمشاركة الحاشدة في تشييع جثمان الشهيد جودة، ولمشاركة حشود عمالية ونقابية في التشييع، معتبرا أن “الكلام المعسول والخبيث لما تُسمى الإدارة المدنية للاحتلال والارتباط تكشف زيفه وحقيقته، حول جريمة المحتل اليوم مع عمالنا وقتل شهيد لقمة العيش الأخ فؤاد جودة”.

كما طالب نقابات العمال العربية وأحرار العالم بإدانة جريمة المحتل بقتل العامل الفلسطيني الساعي لرزقه فؤاد جودة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *