أكّد وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، اليوم الخميس، أنّ العملیات الإرهابية في بغداد وتملّق (رئيس حكومة كيان الإحتلال بنيامين) نتنياهو، لا يهدفان سوى إلى معاداة إيران؛ مؤكّدًا أنّ المخطّطات الوضيعة ضدّ إيران ستبوء بالفشل.

وأضاف ظريف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” “من التّفجيرات الإرهابية في بغداد، إلى تملّق نتنياهو وتقبيله الأحذية – رغم أنّ هذه المرّة لشخصٍ جديد – كل ذلك له هدف واحد؛ الإيقاع برئيس أمريكي آخر في الفخ، لإزهاق أرواح الأمريكيين وإنفاق أموالهم في سياق مواجهة إيران”.

وتابع ظريف، “على الرغم من إفلاس [نتنياهو] المثير للشفقة، لكنّ المخططات الوضيعة ضدّ إيران ستبوء بالفشل من جديد”.

هذا، وندّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سعيد خطيب وادة”، بالتفجيرين الإرهابيين في بغداد اليوم الخميس؛ اللذان أسفرا عن استشهاد وإصابة عدد من المواطنين العراقيين الأبرياء.

وأعرب “خطيب زادة”، باسم الحكومة والشعب الإيرانيين، عن تضامنه مع أُسَر الضحايا؛ مقدمًا العزاء بهذا المصاب الجلل إلى العراق حكومة وشعبًا، وسائلًا الباري تعالى أن يمنّ على شهداء هذه الفاجعة بعلو الدرجات، وعلى المصابين بالشفاء العاجل.

ولفت “خطيب زادة” أنّ الإرهاب التكفيري، وبعد أن استعاد أنفاسه، بات يستهدف العراق من جديد لزعزعة استقراره، وتبرير حضور الأجانب المحتلين في هذا البلد.

كما جدّد التّأكيد على مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لدعم الحكومة العراقية وتعزيز الإستقرار والإنسجام في العراق؛ وقال “إنّ إيران ترحّب بإجراءات الحكومة والأجهزة الأمنية العراقية في سياق تعزيز الأمن والقبض على الآمرين والضالعين، واقتلاع جذور الفكر التكفيري”.

وأضاف “الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كما في السابق، مستعدة لتقديم كافة أنواع الدّعم إلى الأخوة العراقيين من أجل مكافحة الإرهاب والتّطرّف”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *