أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض أن الشهداء هم صناع كل نصر وقادة كل مسيرة، مشيرًا إلى أن “الهدف من العدوان الأميركي بإستهداف قادة النصر هو كسر المسيرة وانطلاق مشروع الخنوع والإستكانة.”

وقال الفياض في كلمة القاها خلال المحفل التأبيني لمناسبة ذكرى استشهاد قادة النصر الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس السنوية الأولى في محافظة الأنبار اليوم الأحد إن “العدوان الأميركي الذي استهدف قادة النصر كان يهدف الى كسر المسيرة وانطلاق مشروع الخنوع والاسكانة”.

وأضاف “ببركة الشهداء تتوحد الأمم.. وقادتنا يقيمهم الشعب والميدان ولن نخضع لهذا او ذاك”.

ولفت الفياض إلى أن “الحاج أبو مهدي المهندس أسهم بصناعة هذا الحشد منذ الأيام الأولى”، مبينًا أن “الحشد الشعبي استطاع صناعة نصر أذهل العالم”.

وأكد أن الحشد الشعبي ليس قوة شيعية فقط بل هو قوة لجميع العراقيين بكافة أطيافهم، مؤكدًا أنه “شاء الله أن يكون العراق عزيزًا وعزته تكمن بهمة رجاله”.

واوضح الفياض أن البعض ممن كانوا يطلبون العون دائمًا من القادة الشهداء يخشون الآن إحياء ذكرى استشهادهم.

ورفض الفياض وضع رئيس أركان الحشد في لائحة العقوبات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *