أصدر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الجمعة، مرسوماً بإجراء الإنتخابات التّشريعية في 22 أيار/ مايو.

وبموجب المرسوم “ستُجرى الإنتخابات التّشريعية بتاريخ 22 – 05 – 2021، والرّئاسية بتاريخ 31 – 07 – 2021، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، على أن يتمّ استكمال المجلس الوطني في 31 – 08 – 2021، وفق النّظام الأساس لمنظمة التّحرير الفلسطينية والتّفاهمات الوطنية، بحيث تُجرى إنتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن”.

ووجّه عباس لجنة الإنتخابات وأجهزة الدّولة كافّة للبَدء بإطلاق حملة انتخابية ديمقراطية في جميع المحافظات، والشروع في حوار وطني يركّز على آليات هذه العملية.

حركة حماس رحّبت من جهتها بصدور المراسيم الرئاسيّة بشأن الإنتخابات العامّة، مؤكّدةً حرصها الشديد على إنجاح هذا الإستحقاق.

وقالت “عملنا طوال الأشهر الماضية على تذليل كل العقبات للوصول إلى هذا اليوم، وأبدينا مرونة عالية إيماناً منّا بأنّ العهدة للشعب وفي يد الشعب”.

وأكّدت الحركة على أهمية تهيئة المناخ لانتخابات حرّة نزيهة، مع ضرورة المضي دون تردّد في استكمال العملية الإنتخابية كاملةً في القدس والداخل والخارج.

كذلك رحّبت حركة “فتح” بالمرسوم الذي أصدره عباس، واعتبرته تعبيراً عن إرادة الشعب الفلسطيني.

وقال المتحدث الرسمي باسم فتح أسامة القواسمي، في بيان إنّ “الشّعب الفلسطيني يمرّ بمرحلة تاريخية وهامّة لطي صفحة الإنقسام الذي استمرّ ثلاثة عشر عامًا، ويؤسّس لمرحلة جديدة عنوانها الوحدة والشّراكة، وإنّ الإنتخابات مدخل واسع لطي هذه الصفحة.

وأضاف أنّ المرحلة المُقبلة ستشهد حوارا وطنياً عميقاً لمناقشة كافّة التّفاصيل.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *