أفادت صحيفة “إسرائيل هيوم” أن رئيس الأركان أفيف كوخافي أوعز إلى الجيش الصهيوني بإعداد خطة عملانية جديدة لمواجهة البرنامج النووي الإيراني.

وبحسب الصحيفة، لا يدور الحديث عمليًا عن خطة واحدة إنما ثلاثة خيارات، ستتبلور في الفترة القريبة وستُعرض على المستوى السياسي.

وأضافت الصحيفة أن توجيهات رئيس الأركان أُعطيت على خلفية التقدم في البرنامج النووي الإيراني.

الرأي السائد الآن في “إسرائيل”، وفق الصحيفة، هو أنه من لحظة القرار وحتى إنتاج منشأة نووية أولى، ستحتاج إيران حوالي سنة.

وزير الحرب بيني غانتس قال في مقابلة ستنشرها الصحيفة غدًا إن “إيران تقدمت في السنوات الأخيرة في مجال الأبحاث والتطوير أيضا، وكذلك بتجميع المواد المخصّبة وبالقدرات الهجومية، ويوجد فيها نظام يريد فعلا الوصول إلى سلاح نووي، وواضح أن على “إسرائيل” أن تضع خيارًا عسكريًا، وهذا يستوجب موارد واستثمارا، وأنا أسعى كي يتم ذلك”.

وبحسب “إسرائيل هيوم”، يُقدّر المسؤولون الصهاينة أن العودة إلى الاتفاق النووي الأصلي ستكون سيّئة، وينوون العمل مع واشنطن للتوصل إلى إتفاق مُحسّن.

رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو يعتزم أيضًا تعيين مسؤول خاص يتولى معالجة الموضوع، والمرشح لهذا المنصب هو رئيس الموساد يوسي كوهين فور انتهاء ولايته في حزيران/يونيو المقبل.

ولفتت الصحيفة إلى أن “إسرائيل” معنية بأن يتضمن أي اتفاق مستقبلي مع إيران فترة أطول من الرقابة على برنامجها النووي، وكذلك تقييد البحث والتطوير النووي، وعلى تقييد تطوير وإنتاج الصواريخ ونشاطاتها الإرهابية في المنطقة، على حدّ تعبيرها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *