وافق مجلس النواب الأميركي أمس الأربعاء على نقل إجراءات عزل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى مجلس الشيوخ، وذلك بعد التصويت على لائحة اتهامه بـ”التحريض على التمرّد” على خلفية اقتحام أنصاره مبنى “الكابيتول” في السادس من الشهر الجاري.

وصوّت 232 نائبًا لصالح لائحة الاتهام، وهم كل الأعضاء الديمقراطيين في المجلس (222) بالإضافة إلى عشرة جمهوريين، في حين عارض لائحة الاتهام 197 عضوًا جميعهم جمهوريون.

وكان قد اعتمد قرار توجيه الاتهام إلى ترامب على الأغلبية اللازمة وهي 217 صوتاً قبل انتهاء عملية التصويت، إذ يتألف المجلس حاليًا من 433 نائباً.

ودونالد ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال إلى مجلس الشيوخ مرتيْن لمحاكمته بقصد عزله، حيث يُتوقَّع أن تبدأ محاكمته بعد انتهاء ولايته في 20 كانون الثاني/يناير.

وأكَّدت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي عند توقيعها القرار الاتهامي بحقِّ الرئيس المنتهية ولايته بقصد عزله، أنَّ “ما من أحد فوق القانون، ولا حتى رئيس الولايات المتّحدة”، محذرةً من أنَّ ترامب يشكّل “خطرًا واضحًا وفوريًا” على البلاد.

من جهته، أعلن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل أنَّه من غير الممكن إجراء محاكمة “عادلة أو جادّة” لترامب في غضون الفترة القصيرة المتبقية له في البيت الأبيض، وقبل تنصيب الرئيس المنتخب جون بايدن رئيسًا في 20 الشهر الجاري.

بدوره، أشار زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي كيفن ماكارثي إلى أنَّ اتهام ترامب قبل أسبوع من انتهاء ولايته يشكل “خطأ”، مُبيّنًا أنه “لم يجر تحقيق ولم تعقد جلسات استماع”.

وكان ترامب قد دعا الأربعاء مؤيّديه إلى الامتناع عن ارتكاب أي أعمال شغب، مع توقعات بالتخطيط لمظاهرات عبر أرجاء الولايات المتحدة.

يُشار إلى أنَّه على الرغم من أن الهدف من إجراءات العزل قد تقوم على إزاحة الرئيس الأميركي من منصبه في حال إدانته من قبل مجلس الشيوخ، إلا أنه بإمكان المجلس عقد تصويت آخر للمطالبة بعدم ترشح الرئيس الأميركي مجددًا، خصوصًا أنَّ ترامب قد أعلن نيته الترشح مجددا للرئاسة الأميركية في انتخابات عام 2024.

ويحتاج مجلس الشيوخ إلى أصوات الثلثين لإدانة ترامب، أي 67 صوتًا من إجمالي الـ 100 صوت بالمجلس.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *