أصدر حزب الله البيان التالي:

بعدما أقدمت الولايات المتحدة الأميركية على اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي الشهيد أبو مهدي المهندس في جريمةٍ موصوفة، فليس من المستغرب بتاتاً إقدام وزارة الخزانة الأميركية على فرض عقوبات على رئيس الهيئة السيد فالح الفياض، وهي عقوبات تضاف إلى سلسلة الجرائم المتمادية بحق العراق وشعبه.
إن الادعاءات المتهافتة التي استخدمتها وزارة الخزانة الأميركية لتبرير العقوبات تثير السخرية والاستهزاء بعد الفضيحة المتمثلة بقتل وجرح العشرات من المتظاهرين الأميركيين منذ أيام أمام مبنى مجلس الشيوخ الأميركي.
إننا إذ ندين ونستنكر هذه الخطوة الأميركية بحق السيد فالح الفياض وما يمثله، فإننا نعتبرها وسام شرف على صدره تضاف إلى تاريخه الجهادي الحافل في مواجهة الإرهاب والتكفيريين، ونعلم تماماً أن السبب الرئيسي للعقوبات هو موقفه الحازم من الاحتلال الأميركي وعدم شرعية بقائه على أرض العراق، بالإضافة إلى دور الحشد الشعبي نفسه في مواجهة داعش ومشروعه الإرهابي، وبالتالي إسقاط كل المبررات والذرائع التي تستخدمها الإدارة الأميركية لإبقاء قوات الاحتلال جاثمةً على صدر العراق، وهو الأمر الذي ترفضه غالبية الشعب العراقي المجاهد والصابر والشريف.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *