في آخر أيام ولايته، يواصل الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب مساعيه لعرقلة وتقييد عمل الرئيس المنتخب جو بايدن، إذ تقدم بمقترح من أجل تصنيف كوبا كـ”دولة راعية للإرهاب”.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية قاموا بإعداد مقترح لتصنيف كوبا كـ”دولة راعية للإرهاب”، ونقلت عن مسؤولين أميركيين اثنين قولهما إن “أمام وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ثلاثة أسابيع (قبل تنصيب بايدن) ليقرر ما إذا كان سيوافق على المقترح”، وأضافت أنه “لم يتضح ما إذا كان بومبيو اتخذ قراراً حتى الآن”.

وتابعت الصحيفة أن “الديمقراطيين وخبراء في السياسة الخارجية يرون أن ترامب ومعاونيه يريدون إيجاد السبل لتعقيد الأمور خلال الأشهر الأولى من ولاية بايدن وجعل مهمة تغيير سياسات ترامب الخارجية أكثر صعوبة”.

ونقلت الصحيفة عن النائب الديمقراطي غريغوري ميكس الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، قوله إن “هذا التطور هو عبارة عن “حيلة” من قبل ترامب الذي اتهمه بمحاولة تقييد الإدارة المقبلة”.

بدوره، تحدث بين رهودس الذي لعب دورا محوريا في إبرام اتفقيات تطبيع العلاقات الأميركية الكوبية خلال عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وقال إن “الكلام عن أن كوبا هي دولة الراعية للإرهاب هو فارغ”.

وأشارت الصحيفة الى أن “إدارة ترامب اتخذت إجراءات مؤخرًا ضد شركات كوبية على صلة بالجيش الكوبي”، لافتة إلى “قيام وزارة الخزانة الأميركية بوضع ثلاث شركات على اللائحة السوداء الأسبوع الماضي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *