حذّر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء من تداعيّات ما وصفها “بالمغامرة الأمريكية” في المنطقة، قائلًا إنّ أي عمل مُشابه محتمل ستقع عواقبه على عاتق واشنطن.

وبحسب بيان للخارجية الإيرانية أكّد ظريف في اتّصال هاتفي مع نظيره القطري نائب رئيس مجلس الوزراء محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ضرورة مشاركة دول المنطقة في ضمان استقرارها بعيدًا عن التّدخلات الخارجية، واصفًا التّحركات الأمريكية “بالمشبوهة”.

ونقل الموقع الإعلامي لوزارة الخارجية الإيرانية بأنّ ظريف بحث في الإتّصال إلى علاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدولة قطر وتطوّرها في عدد من القضايا ذات الإهتمام المشترك.

وجاء إتصال وزير الخارجية القطري بنظيره الإيراني بعد أن تلقّى إتّصالاً من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وفي وقتٍ سابق من اليوم، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنّ بلاده لن تكون رهينة للإبتزاز النّووي الإيراني.

وفي الأسبوع الماضي، قالت تقارير إنّ إيران عزّزت دفاعاتها الجويّة حول المنشآت النووية، تحسّبًا لأي تطوّرات عسكرية مفاجئة، في ظلّ التّوتر بين طهران وواشنطن التي تواصل استعراضاتها العسكرية في منطقةِ الخَليج.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *