أكّد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني اليوم الإثنين أنّ زيادة تحرّكات الجيش الأمريكي في المنطقة “استعراض دفاعي ناجم عن الخوف”.

وأضاف شمخاني في تغريدة أنّ “هذه التّحركات الأمريكية زادت من “إنتروبيا” انعدام الأمن وأدّت إلى إيجاد سوء فهم مضر في المنطقة”.

وشدّد شمخاني على أنّ “ضمان الأمن الإقليمي يتحقّق عبر خروج القوات الأجنبية المهدّدة للإستقرار”.

واعتبر الأدميرال شمخاني “أنّ هذه الإجراءات الفوضوية، تزيد الفلتان الأمني في المنطقة، كما تؤدي إلى سوء الفهم الضار”.

وكان المتحدّث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، قال في وقتٍ سابق من اليوم إنّ طهران مستعدّة لكافّة السيناريوهات وتأمّل من إدارة الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب التوقّف عن خلق التوتّر في أيّامها الأخيرة.

وأكّد زادة أنّ بلاده: “لن تتردّد في الدّفاع عن حقوقها المشروعة وفقًا لميثاق الأمم المتّحدة مُقابل أي تهديد”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *