أوضحت وزارة الصحة أنها قامت ومنذ الإعلان عن تجربة لقاحات عدة في العالم بالاتصال بالجهات المعنية كالسفارة الروسية والسفارة الصينية وشركات الأدوية العالمية، التي لها وجود في لبنان، وطلبت تزويدها بجميع المعلومات المتعلقة باللقاحات، ليتم تقييمها وإمكان الاجازة بالاستعمال الطارئ.

وجاء في بيان المكتب الإعلامي للوزارة أنه “بناء على المعطيات التي توافرت لوزارة الصحة العامة، ومن أهمها الفعالية واعتماد اللقاح من قبل مرجعيات عالمية، وهي الأساس في تسجيل واعتماد أي دواء في لبنان، تم اختيار لقاح فايزر الذي استوفى تلك الضوابط واستحصل على ترخيص للاستخدام الطارئ Emergency Use Authorization، كما استحوذ على موافقة اللجنة العلمية في وزارة الصحة، وسيحصل لبنان على اللقاح في منتصف شهر شباط على دفعات ليتم تغطية 15% من المواطنين”.

وأشار إلى أن “لقاح فايزر يتم استعماله حالياً في الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا وبعض الدول الأوروبية الأخرى ويتم تلقيح العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية كخطوة أولى”.

وتابع البيان “بالتزامن قامت الوزارة بالتفاوض مع منصة كوفاكس العالمية للحصول على لقاحات إضافية التي ستعتمد لاحقاً من قبل منظمة الصحة العالمية لتغطية 20% اضافية من المواطنين تباعًا، وفق خطة اللجنة الوطنية المشرفة على لقاحات كورونا”.

ومن ضمن الإستراتيجية المعتمدة من قبل وزارة الصحة، تسريع التسجيل لأي لقاح يستوفي المعايير المعتمدة من دون استنسابية لتوفيره عبر القطاع الخاص ضمن القوانين اللبنانية المرعية الاجراء من حيث التسجيل والتسويق.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *