استنكرت حركة التوحيد الاسلامي في بيان الاعتداء الآثم الذي استهدف النازحين السوريين في بلدة بحنين قضاء الضنية المنية من خلال طردهم وإضرام النيران بمخيم كان يأوي عائلاتهم.
وأكدت الحركة أن ما حصل من جريمة بحق الاطفال والنساء في ليل أسود يعتريه الصقيع لا يمثل أهالي البلدة في حال من الأحوال وهم الذين أدانوا الحادثة وتداعوا لإيواء المشردين، داعية القوى الأمنية الى الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العدوان على الآمنين لأي جنسية أو فئة انتموا انطلاقا من الاخوة العربية والاسلامية وحقوق الانسان التي جاء بها ديننا العظيم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *