قال الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في بيان له ” بغض النظر عن المسؤولية الملقاة على عاتق هذا أو ذاك وسواء اختلفنا أو اتفقنا في أصل المشكلة، يبقى السؤال ما ذنْبُ الأطفال والنساء والشيوخ والعوائل المهجّرة أن تُحرق خيامهم في هذا البرد والصقيع على خلفية خلاف شخصي أو غير شخصي؟

واعتبر فضيلته أنّ ما حصل من حرق لخيام الاخوة السوريين في منطقة المنية شمال لبنان حرام شرعا وبكل المقاييس الدينية والأخلاقية والأخوية والإنسانية.

وختم فضيلته ” بورك كل من قدّم مأوى ومسكناً لإيواء من شُرِّدوا من المستضعفين والمساكين، وخاصة من بذل من أهلنا في المنية والجوار ونسأل الله تعالى أن يعوّض المتضررين الجنة وأن يؤمنهم من الخوف يوم الفزع الأكبر.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *