تبنّت سريّة “قاصم الجبّارين” العراقيّة، اليوم الجمعة، الهجمات على أرتال تابعة لقوّات الإحتلال الأميركي في العراق، محذّرة إياه من “ضربات موجعة”.

وأكّدت السريّة في بيان لها أنّها ستترصّد “فلول الإحتلال وعملائه”، وأنّ ضرباتها ستكون قاصمة ودقيقة ولا تُخطئ هدفها.

وتحدّثت سريّة “قاصم الجبّارين” في بيانها، عن وجود “مخطّط أميركي خبيث باستهداف المناطق السكنيّة من خلال الصواريخ التي أدخلوها قبل أيام، لاتّهام المقاومة فيها”.

وشدّد البيان على أنّ هذه الأفعال “لن تثنينا عن استهدافكم، وليعلم المحتل أنّ ضرباتنا ستكون موجعة”.

وتمّ استهداف رتل للدّعم اللّوجستي تابع لتحالف العدوان بقيادة واشنطن في السماوة مركز محافظة المثنى جنوبي العراق، اليوم الجمعة، كما تمّ أيضاً استهداف رتلين للدّعم اللّوجستي تابعين أيضاً للتّحالف نفسه في ذي قار والديوانية العراقيتين.

وكان المتحدّث باسم سريّة “قاصم الجبّارين”، أبو مجتبى القريشي، كشف عن توفّر معلومات حول “نشاط أميركي خبيث في العراق”، وقال في حديث إذاعي إنّ الأميركيين “يدخلون صواريخ وأسلحة ومعدّات من خارج العراق، لاتّهام فصائل المقاومة بالتّخريب والقتل”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *