أدانت لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين اليوم بشدة استمرار حملة الاعتقالات “الإسرائيلية” بحق الصحفيين، وكذلك استخدام أسلوب التمديد والمماطلة في الحكم على المعتقلين منهم.

لجنة دعم الصحفيين قالت إن محكمة الاحتلال أجلت، مساء الخميس، محاكمة المصور الصحفي الأسير تامر البرغوثي من بلدة كوبر برام الله، للمرة الثالثة، إلى تاريخ 18 كانون الثاني 2021 عِلماً بأنه مُعتقل منذ العاشر من كانون الأول الحالي من أمام سجن عوفر خلال تغطيته عمله المهني.

كما لفتت إلى أن محكمة الاحتلال مددت أيضاً في 22 من كانون الأول الحالي اعتقال الأسير الصحفي طارق أبو زيد من نابلس، لمدة 47 يومًا إضافية، عقب عرضه على محكمة “سالم” العسكرية التي أجلت محاكمته حتى تاريخ 7 شباط 2021.

وأشارت اللجنة إلى ارتفاع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال الى 26 أسيراً صحافياً وإعلامياً بعد أن تم اعتقال الصحفي ليث جعار الأسبوع الماضي في طولكرم.

وفي هذا السياق، أكد رئيس لجنة دعم الصحفيين في فلسطين صالح المصري أن الاحتلال يتعمد اعتقال الصحفيين وتمديد وتأجيل محاكمتهم في محاولة منها لحجب الحقيقة عن العالم.

وقال المصري، إن الاحتلال يواصل انتهاكاته بحق الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية، رغم القوانين والمواثيق الدولية التي تكفل حماية الحق في حرية الرأي والتعبير، مطالباً المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال لوقف عدوانه الممنهج بحق الصحفيين الفلسطينيين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *