تحدثت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن مفاوضات تبادل الأسرى الجارية بين حركة “حماس” وكيان العدو”، مشيرة إلى أن الجانب الصهيوني يسعى إلى مواصلة اتمام هذه المفاوضات رغم مرور الكيان بأزمات سياسية واقتصادية وصحية خانقة.

وزعمت الصحيفة أن “الجانب الإسرائيلي يعتبر أن قائد حركة “حماس” في قطاع غزة يحيى السنوار لا يريد تفويت هذه الفرصة من أجل مساعدة سكان قطاع غزة الذي يعيشون أوضاعا صعبة للغاية”، لافتة إلى أنه “رغم مواصلة الجهود المصرية لاتمام هذه المفاوضات، إلا انه من المبكر الحديث عن تقدم كبير، خصوصا أن التفاهمات لا زالت ضئيلة”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول صهيوني قوله إن التطورات السياسية الأخيرة في كيان العدو تقلل من احتمالات التوصل الى تفاهم هذه الفترة، إذ سيواجه كل قرار مصيري سيتخده رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو انتقادات حادة، باعتبار أن إبرام أي صفقة مع “حماس” سيتطلب تقديم تنازلات من الجانب الإسرائيلي.

وذكرت أن “وفدًا أمنيًا مصريًا برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية اللواء أحمد عبد الخالق سيصل اليوم الى قطاع غزة لإجراء مفاوضات مع قيادة “حماس””، مؤكدة أن
الزيارة تأتي في سياق جولة سيقوم بها الوفد الأمني الى القطاع والضفة والأراضي المحتلة لمناقشة قضايا ملحة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.