أكد الرئيس السوري بشار الأسد أنه “لا يمكننا الحديث عن موضوع مكافحة الفساد، والتقليل من الهدر، وعن العدالة، وعن تحسين الخدمات، وتحسين جانب من الواقع المعيش من دون أنظمة مؤتمتة نسميها دائماً الحكومة الإلكترونية”.

وأضاف الأسد خلال جولة له على مركز خدمة المواطن الإلكتروني بدمشق يوم أمس الأربعاء أن “إطلاق الخدمات الإلكترونية في هذا الظرف يؤكد أنه وعلى الرغم من هجرة بعض الكفاءات من سوريا ما زال هناك كوادر كفوءة”.

والتقى الأسد كادر المركز الذين تحدثوا عن آلية العمل فيه، التي تقوم أساسًا على طلب المعاملات عبر شبكة الإنترنت وحصول المواطن عليها من منزله أو مكان عمله دون الحاجة للذهاب إلى الدوائر الرسمية لإنجازها.

كما استمع إلى شرح مفصل عن أنواع المعاملات التي يقدمها المركز حاليًا والمعاملات الأخرى التي يجري التحضير للبدء بتقديمها.

وتسعى هذه الخدمات الإلكترونية إلى تبسيط الإجراءات الإدارية للتخفيف عن المواطن وتوفير الكثير من الوقت والجهد والمال وضمان شفافية ووضوحًا في الإجراءات والوثائق المطلوبة.

وشكر الأسد الكادر القائم على هذا العمل، داعيًا إلى تكثيف العمل بالتعاون مع جميع الوزارات من أجل تغطية جميع المجالات والتي يمكن أن تخفف العبء عن المواطن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *