في ظل أزمة اقتصادية هي الأخطر في تاريخ الاحتلال، يتوجه كيان العدو لخوض انتخابات عامة للمرة الرابعة خلال سنتيْن، والتي ستصل كلفتها المباشرة والفورية وفقا للتقديرات إلى حوالي 2.7 مليار شيكل (اي حوالي 827 مليون دولار أميركي)، لتنضمّ التكاليف إلى عجز في الموازنة حققته حكومة العدو منذ بداية العام بنحو 136 مليار شيكل (اي أكثر من 42 مليار دولار).

وبحسب موقع “والاه” الإسرائيلي، لا يمكن معرفة التقدير الدقيق لتكلفة يوم الاقتراع إلا في وقت قريب من موعد الانتخابات، وذلك بسبب التغير المستمر للأوضاع الاقتصادية خلال فترة انتشار “كورونا”، تبعا للقيود المفروضة على الاقتصاد إن وجدت، وعدد الناخبين الذين سيصوتون في مراكز الاقتراع المعزولة.

وذكر الموقع أنه “بحسب التقديرات الأولية، فإن المعركة الانتخابية الرابعة خلال عاميْن ستكلف ما يقارب 3 مليارات شيكل (اي حوالي930 مليون دولار أميركي)”.

ميزانية تمويل الأحزاب تعتمد على عدد القوائم التي ستتنافس لانتخابات الكنيست الـ 24، ويحدد هذا المعطى في يوم تقديم المرشحين إلى لجنة الانتخابات، وعلى افتراض تنافست حوالي 10 قوائم موازنة، فإنها ستكون نحو 180 مليون شيكل (أي أكثر من 5 ملايين دولار)

وبلغت ميزانية لجنة الانتخابات الكنيست الثالثة والعشرين حوالي 400 مليون شيكل (أكثر من 124 مليون دولار)، والتي يجب أن تضاف إليها تكاليف إضافية للتغييرات الضرورية خلال فترة “كورونا”، على سبيل المثال إضافة وحماية مراكز الاقتراع -والذي يقدر أن تصل إلى 100 مليون شيكل (اي حوالي 31 مليون دولار)، فيما لا تزال لجنة الانتخابات تجهل كيفية تقدير المبلغ النهائي المطلوب باعتبار أن عدد المرضى والمحجورين لا زال مجهولا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.