بعد مناقشات مطولة شارك فيها أكثر من خمسين متحدثًا من أعضاء الكنيست، رفض الأخير بكامل هيئته مشروع قانون يقضي بتأجيل الموعد الأخير للمصادقة على الميزانية العامة الذي ينتهي منتصف الليلة القادمة.

التصويت على القانون أفضى الى معارضة 49 عضو كنيست مقابل موافقة 47.

وقد تقدّم الائتلاف الحكومي بمشروع القانون، وهو بذلك أراد تفادي تفكيك الكنيست وبالتالي تفكيك الحكومة والتوجه الى انتخابات عامة، فالقانون في الكيان الصهيوني ينصّ على ذلك في حال لم تجرِ المصادقة على ميزانية “الدولة” في المهلة المحددة في القانون، والتي تنتهي اليوم.

وعليه وبعد ان فشل الائتلاف الحكومي في حشد التأييد الكافي لمشروع القانون وتمريره في الكنيست، فقد بات من المؤكد ان اليوم هو آخر أيام عمل الكنيست، إذ سيعتبر محلولا في منتصف الليلة القادمة.

وفي هذه الحالة ستتحول الحكومة الحالية الى حكومة انتقالية تدير عملية الانتخابات العامة التي يجب أن تجرى بعد 90 يومًا من الآن حسب القانون، ممّا يعني 23/3/2021.

وأكد موقع إسرائيل نيوز 24 أن عدم الالتزام بالموعد الأخير للمصادقة على الميزانية العامة يعني تفكيك الكنيست وبالتالي الحكومة المنبثقة عنه والتوجه الى انتخابات عامة جديدة.

الموعد النهائي للمصادقة على الميزانية العامة وفقا للقانون ينتهي بتاريخ
25/8/2020، غير أن الكنيست أدرج تعديلا على القانون وأرجأ الموعد النهائي لغاية 23/12/2020 ، وعلى الرغم من ذلك حالت التجاذبات بين أطراف الائتلاف الحكومي دون إعداد الميزانية العامة للمصادقة عليها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.