لفتت وزارة الصحة العامة في بيان إلى أنه “انخرطت منصات إعلامية وقوى حزبية في حملة تضليل للرأي العام عبر افتراءات ضد وزير الصحة من باب المخصصات المقررة للمستشفيات بدل استقبالها المرضى على حساب الوزارة”.

وأضاف البيان “الجوقة نفسها التي استهدفت مستشفى الرسول الأعظم بافتراءات وأفلام رخيصة مع بدء انتشار وباء كورونا، عادت إلى تكرار محاولاتها”.

وأوضح “إنّ جداول مخصصات المستشفيات التي جرى تداولها، لم تلحظ أن مستشفى الرسول الأعظم هي عبارة عن ثلاث مستشفيات فعلية: مستشفى الرسول، مركز بيروت للقلب، ومستشفى السان جورج. والمبلغ الظاهر في الجدول يشمل المراكز الطبية الثلاثة”.

وتابع “إنّ المراكز التابعة لمستشفى الرسول عادة ما تتخطى السقف السنوي المحدد لها من قبل الوزارة لأنها تستقبل كل حالات الوزارة في منطقة من أكثر مناطق لبنان اكتظاظاً”.

وختم البيان “إنّ المستشفيات الجامعية التي قارن المفترون مخصصاتها بمخصصات مستشفى الرسول، لا تستكمل عادة السقف المتاح لها من قبل الوزارة، بل هي تحصر هامش استقبالها مرضى الوزارة بأعداد قليلة محظية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.