جدّد علماء البحرين العهد مع الشهداء الأبرار بالبقاء أوفياء للوطن وللهوية وللأمة الإسلامية ولقضاياها العادلة وفي مقدّمتها القضية الفلسطينية.

وأكد العلماء في بيان لهم بمناسبة عيد الشهداء، أنّ التطبيع مع العدو الصهيوني برهن عن انفصال الأنظمة والحكومات في البلاد الإسلامية عن الإرادة الشعبية، وأنّه بان جليًا خطورة هذا الانفصال، وما يجرّه على الشعوب من كوارث تؤدّي إلى تحطيم الحاضر والمستقبل وتمكين الأعداء من استلاب الأمة، وتهديد مصالح شعوبها العربية والإسلامية.

وشدّد العلماء على مواصلة درب الشهداء نحو تحقيق المطالب السياسية العادلة، واسترداد حقوق الشعب المسلوبة، وتعهدوا بالبقاء أوفياء للأحرار والحرائر المعتقلين، ولأبناء الوطن المهجّرين والمطارَدين ظلمًا وعدوانًا، وللجرحى الذين يكابدون الألم صابرين محتسبين.

ولفت العلماء إلى أنّه مع عودة عيد الشهداء عادت روح التضحية تذكّر بالعهد المعهود، وبالقضية التي تعاهدها الشعب الأبي للسنة العاشرة دون التراجع عن تحقيقها مهما طال الزمن، فالعهد مختوم بالدم الخالد، وبإرادة شعب وفيّ صامد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *