أبرق الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان الى رئيس المكتب السّياسي لحركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” إسماعيل هنية ، مهنئاً بمناسبة الذّكرى السّنويّة 33 لانطلاقة “حماس” مباركاً للمجاهدين ولكوادر وقادة الحركة في هذه المناسبة المباركة الطيّبة.
وأكد شعبان في البرقية على عمق علاقتنا مع المقاومة الاسلامية في فلسطين ومع سائر فصائل الثّورة الفلسطينيّة مشدداً على أنها علاقة أخوّة وجهاد لا تنفصم إلى أن يمنّ اللّه علينا وعليكم بالعودة وتحرير القدس وفلسطين كلّ فلسطين،
ورغم الخونة والمطبّعين من عرب الجاهليّة وسيبقى شعارنا جميعاً “ستبقى القدس قبلة جهادنا ولن نضلّ الطّريق”.

وختم فضيلته ” الرّحمة لشهداء المقاومة الّذين ارتقوا على درب القدس وعلى رأسهم الشّهيد المؤسّس الشيخ أحمد ياسين رحمه اللّه تعالى والشّفاء للجرحى والحرّية للأسرى والمعتقلين.
وسنبقى على درب الجهاد متضامنين متكاملين معاً حتّى ندخل عمّا قريب مع كلّ أطياف أمتنا إلى القدس وفلسطين، محرّرين منتصرين ونصلي صلاة الشّكر لله ربّ العالمين. “ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا”.
والحمد لله رب العالمين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *