أكَّد أمير الكويت نواف الأحمد الصباح اليوم الثلاثاء أنَّ أمام مجلس الأمة الجديد تحدياتٍ جسيمة في ظل ما تمر به المنطقة من ظروف.

وأضاف خلال افتتاحه الفصل التشريعي الجديد لمجلس الأمة “لم يعد هناك متسع لهدر الوقت وافتعال الصراعات والأزمات وتصفية الحسابات”.

وتابع الصباح “تدركون ما يمر به العالم ومنطقتنا على وجه الخصوص من تطورات وأمامكم تحديات جسيمة”.

وأشار إلى أنَّ التحديات التي تواجه الكويت تستوجب وضع برنامج إصلاحي شامل لوضع الحلول الناجحة، مشددًا على ضرورة أن تعمل الحكومة والمجلس كفريق واحد.

واستذكر أمير الكويت جهود وإنجازات الأمير الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، مؤكدًا السير على نهجه لتحقيق تقدم ورفاهية الكويت.

بدوره، لفت رئيس الوزراء الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح إلى أنَّ أمن دول مجلس التعاون الخليجي وحفظه وحمايته مسؤولية جماعية.

وأوضح أنَّ الكويت لن تدخر جهدًا في تعزيز الانفراج الإيجابي لحل الأزمة الخليجية، آملًا في العودة الطبيعية للعلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي في القريب العاجل.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *