أعلن جهاز “السايبر” في كيان العدو اليوم عن هجوم الكتروني واسع ومنظّم نُفّذ خلال الأسابيع الأخيرة ضدّ عدد من الشركات الاسرائيلية، إحداها شركة البرمجيات “عميتال” التي توفّر خدمات الكترونية وتنقل معدات طبية وأمنية، بينها شركات مسؤولة عن نقل اللقاحات في الأراضي المحتلة.

موقع القناة الثانية الصهيونية تحدّث عن عدد من الهجمات نهاية الأسبوع ضدّ شركات اسرائيلية، وذكر أنه من خلال الهجوم على “عميتال” نهاية الاسبوع، تمكّن القراصنة من مهاجمة شركات توفير معدات وخدمات أخرى تتعامل معها هذه المؤسسات.

بدوره، أفاد موقع “إسرائيل نيوز 24” أن جهاز السايبر أكد أن الحديث يدور عن هجوم واسع وأنه جرى تحذير شركات اسرائيلية بعد الهجوم على “عميتال”، فيما لم يتضح حجم الأضرار بسبب الهجمات.

ويحذّر جهاز السايبر جميع الشركات الاسرائيلية، ويُطالبها بأن تبقى متيقّظة وأن تفحص جهازها الأمني.

موقع القناة الثانية أشار الى 3 أسباب لهذا العدد الكبير من الهجمات ضدّ شركات اسرائيلية في الفترة الأخيرة والتي كانت بمعدل 30 هجمة أسبوعيًا:

الأول: غالبية الموظفين والعاملين يعملون من بيوتهم وتكون الحماية في الحواسيب أضعف
الثاني: العقول العبقرية بفترة “كورونا” لديها وقت فراغ أكبر
الثالث: القراصنة يريدون استغلال الفرصة بعدما لمسوا نجاحًا بالهجوم على شركات التأمينات الاسرائيلية “شربيط”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.