دعا عضو المجلس السياسي اليمني الأعلى محمد علي الحوثي مستوردي ومصنعي الأدوية في اليمن إلى التكامل فيما بينهم لتوفير الدواء الآمن وبأسعار مناسبة للمواطن.

وقال الحوثي عقب اجتماعه اليوم مع وزير الصحة العامة والسكان طه المتوكل، والمدير التنفيذي للهيئة العليا للأدوية، ومستوردي ومنتجي الأدوية والمستلزمات الطبية: “يجب علينا أن نعمل جميعًا للوطن وأن يكون لدينا شعار لا لابتزاز للمواطن ولا التاجر ولا ضعف في الجودة ولا نقص في الخدمات”.

وأضاف إن “المرحلة الآن ليست مرحلة تنافس لأن التنافس لا يكون قائمًا إلا عندما تستكمل الخارطة الدوائية من حيث التصنيع والجودة والتوزيع عندها يبدأ التنافس، أما الآن يجب أن نكون في مرحلة التكامل في البحث عن إيجاد الأدوية غير الموجودة والبدء في تصنيعها”.

ولفت الحوثي إلى ضرورة أن يكون هناك مساهمة لجامعة صنعاء في هذا المجال للتأهيل والتخصص في الصناعة الدوائية، داعيًا إلى عقد ورشة عمل وميثاق شرف مع مستوردي ومصنعي الأدوية بحيث تكون الأدوية متوفرة وذات جودة وبأسعار مناسبة”.

وشدد على أهمية النهوض بقطاع الصناعة الدوائية الوطنية لما يضمن تحقيق الأمن الدوائي لا سيما في ظل استمرار العدوان والحصار.

من جانبه، أكد وزير الصحة العامة والسكان أهمية الدور الوطني للشركات الوطنية المصنعة للأدوية ودعمها لتطوير قدراتها التصنيعية والإنتاجية كمًا ونوعًا، خاصة في ظل الإمكانات العلمية والعملية التي تملكها هذه الشركات.

ولفت إلى ضرورة استشعار الجميع مسؤولياتهم في ظل الظروف التي يمر بها الوطن لتعزيز وتطوير الصناعة الدوائية وإيجاد دواء آمن وفعال وبأسعار مناسبة.

وأوضح الوزير أن العام القادم سيكون عام الاهتمام بالصناعة المحلية بشقيها الكيميائي والنباتي والتأهيل في هذا الجانب، مشيرًا إلى أن المجلس اليمني للاختصاصات الطبية فتح مساق الصناعات الدوائية هذا العام ويضم 45 طالبًا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *