أكد المستشار السياسي للأمين العام لحزب الله السيد حسين الموسوي أن “الوفاء لدماء شهدائنا الأبرار يكون بمواصلة المسيرة والثبات على الخط”، مشيرا إلى أن “التطبيع مع العدو الصهيوني يعبر عن النذالة، ويجب رفضه ومواجهته بكافة الوسائل”.

ودعا الموسوي خلال رعايته حفلا تكريميا لعوائل شهداء العملية البحرية الأولى التي حصلت في العام 1987 أقيم في الهرمل، إلى “عدم السكوت عن النهب والسرقة التي تمارسها المصارف بحق الناس”، مضيفا أنه “سيأتي اليوم الذي يخرج فيه الفقراء ويثوروا على لصوص المصارف والإدارات”.

الموسوي: الوضع الأمني في البقاع لم يعد مقبولا

الموسوي: الوضع الأمني في البقاع لم يعد مقبولا

ولفت الموسوي إلى أن “حكومة تصريف الأعمال تدرس موضوع ترشيد الدعم”، متسائلا: هل يعني ذلك اننا سنفقد حبة الدواء ورغيف الخبز؟.

وختم الموسوي مؤكدًا أن “الوضع الأمني في منطقتنا لم يعد مقبولا”، داعيًا الدولة للقيام بواجباتها والجميع إلى تحمل مسؤولياتهم وعدم تجاهل ما يحصل، متسائلا عن “الفرق بين من يسرق أموالنا في المصارف وبين من يسلبها منا على الطريق”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *