ذكر موقع القناة 12 “الإسرائيلية” أن هناك مخاوف في مدينة عسقلان من تصعيد في الجنوب.

وأشار الموقع إلى أن الجيش “الإسرائيلي” قد أعد وثيقة خاصة بناء على طلب الحكومة، يحظر نشر محتواها، تشير إلى مدينة عسقلان باعتبارها هدفًا مركزيا لحركة “حماس” في المعركة المقبلة.

وتحتوي الوثيقة التي قدمت إلى المكاتب الحكومية على بيانات عن حجم إطلاق الصواريخ على المدينة، بالإضافة إلى تحذير من أنه إذا لم يتم إجراء تغيير كبير قريبًا، فستتعرض عسقلان لضربة قاسية في الجولة القادمة.

وفي السياق، أضاف الموقع أن رئيس بلدية عسقلان، تومار غلام، مستاء من التقرير الذي تحدث عن أن الحكومة لن تناقش اليوم خطة المساعدة لعسقلان كما تعهدت قبل أسبوعين.

وتخشى البلدية من أن يؤدي استمرار القيود على كورونا بالتزامن مع التصعيد في الجنوب إلى تدهور حاد في الحالة الاقتصادية والنفسية لسكان المدينة. وبحسب القناة فإن الموافقة على خطة المساعدة قد علقت في وزارة العدل.

وقد تمت صياغة الخطة والموافقة عليها من قبل مكتب رئيس الوزراء، حيث كانت وزارة الامن مسؤولة عن صياغة رأي أمني ومهني من الجيش “الإسرائيلي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *