قصد الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان على رأس وفد من الحركة سفارة الجمهورية الاسلامية لتقديم التعازي لإيران باستشهاد العالم النووي محسن فخري زاده حيث التقى السيد خليلي القائم بأعمال السفارة في بيروت .
شعبان أكد أننا خسرنا رجلا عظيما وعالماً فذّاً خلّف وراءه علماء تتلمذوا على يديه ليستكملوا مسيرة انطلقت بانطلاق الثورة الاسلامية المظفرة، لافتاً إلى أن الشعب الإيراني مثال يحتذى في تصدير رجالات العلم والمعرفة الذين يرتقون بمجتمعاتنا وينتشلون شعوبنا من هيمنة الآلة الغربية وأدواتها.
الشيخ شعبان عبر في كلمات سطرها في سجل التعازي باستشهاد زاده عن الفخر بأمثال هذا العالم الذي كرّس حياته لخدمة الأمة ليكون رائداً له بصمات مباركة في الثورة الاسلامية على المستوى العلمي والتكنولوجي والعسكري.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *