تقدم حزب الله من أسرة الراحل الكبير السيد الصادق المهدي وحزب الأمة وطائفة الأنصار الأعزاء وأبناء الشعب السوداني الشقيق بأحر التعازي، ويسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم عائلته وأنصاره ومحبيه الصبر والسلوان.

لقد عرف الراحل الكبير بحرصه البالغ على وحدة الشعب السوداني، والحفاظ على هويته الوطنية والإسلامية.

وكان علماً من أعلام الفكر والجهاد ضد قوى الإستكبار والهيمنة ومدافعاً عن القضية الفلسطينية ونهج المقاومة، رافضاً كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني خاصة ما حصل مؤخرًا بين السلطات الحاكمة في السودان وكيان العدو.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *