أكدت مجلة “فورين بوليسي” أن ما نشر عن قيام رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو بزيارة الى السعودية ولقائه ولي العهد السعوي محمد بن سلمان يشير إلى احتمال انضمام الرياض إلى “التحالف الجديد بين دول الخليج العربية و”إسرائيل””.

وشدّدت المجلة على أن السعودية و”إسرائيل” تعتمدان على بعضهما بعضاً من أجل تبديد المخاوف من “إدارة بايدن”.

وتحدثت المجلة عن تبني واشنطن سياسة مختلفة في الشرق الأوسط مع مجيء بايدن، مشيرة إلى كلام الأخير عن إعادة تقييم العلاقات مع السعودية بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

كما لفتت إلى معارضة نتنياهو للمفاوضات بين واشنطن وطهران خلال حقبة أوباما، وتحديدًا إلى الكلمة التي ألقاها عام ٢٠١٥ أمام الكونغرس، مذكرة بأن بايدن كان يشغل منصب نائب الرئيس وقتها.

هذا ونقلت المجلة عن أستاذ العلوم السياسية في جامعة “بار إيلان” الإسرائيلية “جوشوا تيتيلابام” قوله إن الاجتماع الذي جرى بين ابن سلمان ونتنياهو كان من أجل تحقيق شيء ما قبل مغادرة ترامب، وأيضًا من أجل توجيه رسالة الى “إدارة بايدن” مفادها أن السعودية و”إسرائيل” تقومان بتوطيد العلاقات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.