تزامنا مع مصادقة “الكنيست” الإسرائيلي يوم أمس على اتفاق التطبيع مع البحرين، يزور وزير خارجية المنامة عبد اللطيف الزياني الأراضي المحتلة في أول زيارة معلنة.

واعتبر نتنياهو خلال جلسة “الكنيست” أن الاتفاق التطبيعي المبرم مع البحرين والإمارات مثّل “رافعة كبيرة للاقتصاد سيستفيد منها جميع مواطنينا”، مضيفا أن “ما يحدث في ميناء حيفا هو دليل على ذلك، إذ تواصل السفن القادمة من الإمارات تفريغ حمولتها”.

وتابع نتنياهو أن “الرحلات الجوية إلى الهند، أصبحت بفضل المرور عبر أجواء السعودية، أقصر وأرخص”، مدعيا انه “بفضل “السلام”، سنتمكن من ربط خطوط نقل النفط من الخليج إلى “إسرائيل”، ومن هناك إلى أوروبا. هذه ثورة حيوية حقيقية”.

وتشير التقديرات إلى أن زيارة الزياني ستكون على الأرجح الخميس المقبل 19 تشرين الثاني/نوفمبر، وستكون هذه أول زيارة علنية الى الأراضي المحتلة يقوم بها الدبلوماسي البحريني الذي كان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي منذ العام 2011.

وتعمل وزارة خارجية العدو على تعزيز تطبيع العلاقات بين الجانبين، إذ يتوقع أن يعقدا سلسلة من الاتفاقيات في مجال العلاقات الخارجية والطيران والتأشيرات والزراعة والاقتصاد والاتصالات وغيرها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *