في سياق مساعيها لتعميق العلاقات التطبيعية بين الإمارات والعدو الصهيوني، زار وفد من رجال الأعمال وأصحاب مصانع وشركات إسرائيليين إمارة دبي، برئاسة رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات في منطقة نابلس وسط الضفة الغربية يوسي داغان.

الزيارة تعد الأولى من قبل وفد يرأسه المجلس الإقليمي لما يسمى بـ”السامرة” إلى دبي، على متن رحلة جوية تجارية مباشرة من تل أبيب إلى الإمارة.

وأوضح موقع القناة السابعة الإسرائيلية أن “وفد المستوطنين عقد اجتماعات تجارية بمشاركة حوالي 20 رجل أعمال ومندوبي شركات كبرى في مجالات الزراعة والمبيدات والبلاستيك، وشركات مهتمة بشراء تقنيات تسريع نمو المزروعات”، مشيرة إلى أن “أزمة “كورونا” أجبرت الإمارات على الاعتماد على المحاصيل المحلية”.

وذكر الموقع أن وفد المستوطنين سيلتقي ممثلي شركات المبيدات وشركات الاستثمار في الإمارات، مضيفا أن “المندوبين الإماراتيين تحدثوا أمام الوفد عن احتياجاتهم وبحثوا “التعاون في مجالات الزراعة والمحاصيل وتحلية المياه”.

وبحسب الموقع، قال داغان إن “”السامرة” تقف في الواجهة في مجال الصناعة والتجارة، وهي رائدة في تكوين علاقات وتعاون دولي”، مضيفا أن “استراتيجية المستوطنة هي القيادة في أي مكان، لتكون الأولى في كل فرصة من أجل بناء مستوطنات السامرة وتطويرها، وبناء الشوارع والاقتصاد هي التي تطور “إسرائيل” بشكل عام والسامرة بشكل خاص”، على حد قوله.

وأكد داغان “وجود فرصة أمام الجانبين لجني أرباح من التعاون الذي يمكن أن ينتج عن تطبيع العلاقات مع جارة إستراتيجية وهامة جدا”، مدعيا أن “الإمارات هي دولة متقدمة في مجال التطوير والاستثمارات ويشرفنا إقامة علاقات تجارية وصناعية معها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.