أجرت القناة 12 الاسرائيلية في نشرتها المسائية أمس مقابلة مع المستشار الكبير لدى الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن عاموس هوخشتاين، الذي تحدّث عن علاقة الرئيس بـ”تل أبيب”.

هوخشتاين الذي كان مسؤولًا في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما قال: “أعتقد أن جو بايدن هو شخصية معروفة جدًا في علاقاته مع “إسرائيل” منذ عشرات السنين، أيضاً خلال فترة ولايته كنائب لأوباما”، وتابع “ستكون هناك علاقات دافئة مع “إسرائيل”، لكن ليس دائمًا سيكون هناك اتفاق”.

وبخصوص الاتفاق النووي مع طهران، قال المسؤول الكبير إن “العودة إلى الاتفاق مع إيران هي في درجة عالية على سلّم الأولويات، إدارة أوباما اعتقدت أن هذا هو أفضل طريق لمواجهة برنامج إيران النووي، وبايدن- الذي كان نائبًا للرئيس حينها- سيحاول العودة إلى الاتفاق، وأنا أفترض أنه في الأشهر الأولى سنرى إما العودة إلى الاتفاق الكامل أو الى اتفاق ناقص، بمعنى تعليق العقوبات مقابل تعليق عدد من المنظومات الإيرانية في المجال النووي”.

وفي ما يتعلّق بالقضية الفلسطينية، لفت هوخشتاين الى أن “بايدن يعتبر أن الاتفاق مع الفلسطينيين هو أمرٌ هامّ، وهو يرى أن حلّ “الدولتيْن” أفضل من حل دولة واحدة، وخوفه اذا لم يكن هناك حل دولتين في نهاية الأمر، فإن هذا سيقود إلى حلّ دولة واحدة، لذلك سيعود إلى دعمه لـ”إسرائيل” بصورة سياسية تدعم حلّ “الدولتيْن” وإعادة الموضوع الفلسطيني إلى صلب الحديث”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.