أكدت حركة أحرار البحرين المُعارِضة أنّ البحرينيين لا يعلّقون آمالًا على تغيّر في السياسة الخارجيّة الأميركيّة فيما لو فاز المرشح الديمقراطيّ جو بايدن بالسباق الرئاسيّ.

وأشارت الحركة في بيان لها إلى أنّ الولايات المتحدة لم تُعرف يومًا بالدفاع عن الشعوب المضطهدة بل دعمت الأنظمة الديكتاتوريّة ومنها أنظمة الحكم في البحرين والإمارات والسعودية، ولفتت إلى أنّ الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب دعم السعودية بشكل غير مسبوق، واعتبرت أنّ وزير خارجيّته مايك بومبيو هو أسوأ وزير خارجيّة في تاريخ الولايات المتحدة، ووصفت سياساته بالصهيونيّة.

الحركة شددت على أنّ النظام الحاكم في البحرين اختار التحالف مع الصهاينة على التحالف مع شعب البحرين، عبر اتفاقيّات التطبيع التي وقّعتها السلطات مع “إسرائيل” برعاية أمريكيّة، وأشارت إلى حملة القمع التي تعرّض لها البحرينيون مؤخّرًا بسبب معارضتهم للتطبيع، ووصفهم إيّاه بالخيانة للشعب وللقضيّة الفلسطينيّة.

وتابعت الحركة: “الأميركيون لن ينقذوا شعب البحرين من محنته، لأنّ إقامة أنظمة سياسيّة عادلة في الشرق الأوسط ليس من بين أولويّاتهم، وهو ما يفسّر عدم مراهنة شعب البحرين على حدوث أيّ تغيير حقيقيّ في السياسة الخارجيّة الأميركيّة بتغيّر الرئيس”.

الحركة رأت أنّ سياسات النظام الحاكم في البحرين تعزز توجّه المواطنين للتغيير، وأشارت إلى تردّي الوضع الاقتصاديّ بعد وصول الدين العام إلى مستويات غير مسبوقة، وتوقّعت اندلاع ربيع عربي ثانٍ في المنطقة، وستكون البحرين جزءًا منه

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *