أفادت صحيفة “معاريف” أن المؤسسة الأمنية الاسرائيلية تعتقد بأن انتخاب جو بايدن رئيسًا للولايات المتحدة قد يؤثّر في علاقات “تل أبيب” مع السلطة الفلسطينية بشكل سريع نسبيًا.

وأضافت الصحيفة أن التقدير المنطقي هو أنه بعد تولّي بايدن لمنصبه لن يواصل أبو مازن سحب أموال الضرائب التي بحوزة “إسرائيل” والعودة إلى مسار التنسيق الأمني، مشيرة إلى أن المؤسسة الأمنية لا تتوقع حدوث تغيير جذري.

وتشير التقديرات إلى أن استقرار الوضع الأمني سيحدث تدريجياً فقط بعد استئناف العلاقات بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية.

وبحسب الصحيفة، يسود إجماعٌ في المؤسسة الأمنية على أهمية الاتفاقيات الموقعة مع دول الخليج، ولا يشير أي تقدير الآن الى أن هذه الاتفاقيات هي موضع شك، فيما يعتقد المسؤولون الصهاينة في “تل أبيب” أن الاتفاقيات قد أحدثت بالفعل تغييرًا إستراتيجيا كبيرًا في المنطقة كونها أزالت اشتراط الدول العربية حلّ القضية الفلسطينية لإلغاء مقاطعتها لـ”إسرائيل”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *