أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني أنه ليس من المهم لطهران من يكون الرئيس القادم في الولايات المتحدة، بل المهمّ هو عودة اميركا للقانون والالتزامات الدولية واحترام الشعب الايراني بدلًا عن تهديده وفرض الحظر عليه.

وقال الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة اليوم الأربعاء إنه لو تخلت أميركا عن الحظر وانتهجت سبيل التكريم والاحترام للشعب الايراني وتخلت عن التهديد وسعت لتنفيذ الالتزامات بدلًا عن نقض العهود وخرق القوانين فحينها ستكون الظروف مختلفة.

وأضاف “قمنا بالتخطيط على افتراض عدم عودة اميركا للأخلاق والطريق الصائب، فإن أخذ الأميركيون العبرة وأدركوا أن كل ضغوطهم التي مارسوها خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة لم تفلح وأنه عليهم إنتهاج سبيل آخر فيها، وفي غير هذه الحالة فإن قراراتنا مبنية على أساس كيفية إدارة البلاد في الظروف الصعبة”.

وشدد الرئيس روحاني قائلًا “ليس من المهم لنا الحزب والفرد الفائز في الانتخابات الأميركية بل المهمّ هو الأسلوب والسياسة التي ستتخذها الحكومة القادمة”، داعيًا أميركا للعودة إلى القانون وجميع المعاهدات الدولية واحترام الشعب الايراني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *