تشهد شركة “أرامكو” السعودية مزيدًا من الخسائر جراء تراجع أسعار ومبيعات النفط عالميًا، ما أدى الى انخفاض صافي أرباحها بنسبة 48.6% على أساس سنوي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، الأمر الذي يشكّل إحباطًا كبيرًا لمؤسسات محلية وإقليمية ونحو 5 ملايين فرد داخل المملكة اشتروا أسهمًا بـ25.6 مليار دولار في طرح أولى للشركة جرى في تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر 2019.

الشركة ذكرت اليوم أن صافي ربحها بعد الزكاة والضريبة بلغ 131.31 مليار ريال (35 مليار دولار)، نزولًا من 255.71 مليار ريال (68.18 مليار دولار) في الفترة المقابلة من 2019.

وتراجعت أسعار النفط الخام عالميًا لأدنى مستوى في عقديْن خلال العام الجاري بفعل حرب أسعار بين السعودية وروسيا رافقها هبوط حاد في الطلب نتيجة إغلاق الحدود والمرافق الإقتصادية لدى غالبية دول العالم للوقاية من فيروس كورونا.

وهبطت إيرادات “أرامكو” حتى نهاية أيلول/سبتمبر الماضي بنسبة 33.24% إلى 146.36 مليار دولار، نزولًا من 219.23 مليار دولار في الفترة المقابلة 2019، وبفعل هبوط الأرباح الصافية تراجعت ربحية السهم الواحد إلى 0.67 ريال سعودي مقارنة مع 1.28 ريال في الفترة المقابلة من 2019.

وأشارت الشركة إلى أن هبوط الأرباح جاء مدفوعًا بضعف هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات، بفعل وفرة المعروض العالمي للمشتقات.

الطرح العام الأولي لـ5% من أسهم “أرامكو” كان يمثّل ركيزة أساسية في خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الرامية لتنويع موارد اقتصاد المملكة بعيدًا عن الإعتماد على النفط، غير أن الشركة اعتمدت على الطلب المحلي والإقليمي لتغطية الطرح، فيما ألغت خططًا لعرض جزء من الطرح في بورصة أو بورصتين عالميتين لإنجاح الصفقة، بسبب ضعف اهتمام مؤسسات الاستثمار الأجنبية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *