استكمل وفد تجمع العلماء المسلمين زيارته الى الجمهورية الاسلامية للمشاركة في فعاليات ذكرى المولد النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الاسلامية ، فأقيم في مسجد علي بن ابي طالب “كرم الله وجهه” في مدينة زاهيدان “إيران” احتفال ديني تحدث فيه كل من مسؤول العلاقات العامة والسياسية لتجمع العلماء المسلمين فضيلة الشيخ حسين غبريس، والأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان.
الشيخ غبريس اعتبر في كلمته أن أفضل ردٍّ على الإساءة لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم يكون بوحدة صفوفنا والتكامل فيما بيننا فرسول الله محمد هو نبينا جميعا ويدعونا إلى أن ينكون يداً واحدة وقلباً واحداً.
وأضاف فضيلته ” التطبيع مع العدو الغاصب من بعض الأنظمة العربية خيانة لرسول الله في مسيرته ونهجه ، والانطلاق في هذا المجال يقرّ المحتلّ على غصبه للقدس ويحوّل بوصلة الصّراع ويسيء الى قضية الأمة المركزية فلسطين.
الشيخ شعبان قارن بين فيروس الكورونا، وكورونا التجزئة التي تضرب الأمة معتبراً أن فيروس كورونا فرّق بين الناس وفرض التّباعد بينهم وقتل منهم الكثير، فيما فيروس الفرقة فرض التباعد بين شعوبنا ودولنا وزرع القتل فيما بينها.
وأضاف ” الفرق بين فيروس كورونا، وكورونا التجزئة ، أنّ فيروس كورونا لم يُعرف سببه ولم يوجد ترياق له ولا دواء حتى الآن، بينما كورونا التقسيم ظاهر واضح للجيمع بتشخيص القرآن لهذا السقم المهلك الذي سبّبته الكراهية والضغينة والتنازع ويكون الدواء بتركها قال تعالى :”ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم” مشيراً إلى أن القرآن الكريم وصف العلاج وطلب منا تناوله وهو في قوله سبحانه:” واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”.
وختم فضيلته ” هي دعوة لوحدة واعتصام بين مختلف أعراقنا بكل ألوانها وألسنتها، حتى يزول فيروس التجزئة ومن أبرز نتائجه الغثائية وضعف التأثير الدولي، وبالشفاء من هذا المرض نعود أعزة كراماً كما كنّا إن شاء الله تعالى.
يذكر أن الحفل اختتم بتوزيع هدايا لطلاب شاركوا في حفظ سور واجزاء من كتاب الله العزيز.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *