حذّر الكاتب في صحيفة “نيويورك تايمز” تشارلز بلو من أن أسابيع ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية قد تكون الأسوأ التي تشهدها الولايات المتحدة منذ الحرب الأهلية.

وفي مقال له، أشار الكاتب إلى إمكانية عدم اعتراف ترامب بنتائج الانتخابات في حال خسارته، فهو سيبقى يتمتع بكافة صلاحيات الرئيس بعد صدور النتائج رئيسًا للولايات المتحدة، منبّهًا من تزايد استعداد وقبول الشارع الأميركي بالعنف.

كما لفت إلى أن ترامب سيبقى خلال هذه الفترة قائدًا للجيش ومديرًا لوزارة العدل وعدد من الأجهزة الاستخباراتية، مرجحًا أن أنصار ترامب سيعيشون حالة غليان في حال خسارته، على أساس أن تزويرًا حصل في العملية الانتخابية.

كما قال الكاتب إن ترامب يدرك أن مدعي عام منطقة “مانهاتن” (التي تقع في ولاية نيويورك) يجري تحقيقًا حول موارده المالية وأنه قد يواجه تهماً عندما يغادر منصبه دون أن يتوفر له الغطاء الفدرالي.

وشدد على أن خسارة ترامب ستكون محرجة للغاية له، مشيرًا إلى أنها ستكون المرة الأولى منذ 28 عامًا التي لم يتمكن فيها رئيس أميركي من الفوز بولاية ثانية.

وخلص الكاتب الى أن ترامب بعث برسائل مفادها أنه ينوي البقاء في السلطة مهما كان الثمن، وأنه لا يبالي إذا كان ذلك سيؤدي الى تمزيق البلد، معتبرًا أن ترامب سيكون “مُصابًا وخائفًا وخطيرًا” في حال خسارته.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *