شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على أن مفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية هي تقنية ومحددة بترسيم الحدود البحرية، وأن البحث يجب أن ينحصر في هذه المسألة تحديدا.

الرئيس عون وخلال استقباله الوفد التقني المكلّف بالتفاوض غير المباشر أوصى بالتمسك بالحقوق اللبنانية المعترف بها دوليا والدفاع عنها.

ولفت إلى أن المفاوضات يجب أن تبدأ على أساس الخط الذي ينطلق من نقطة رأس الناقورة برا التي نصت عليها اتفاقية بوليه نيوكومب عام 1923 والممتد بحرا، استنادا إلى تقنية خط الوسط من دون احتساب أي تأثير للجزر الساحلية التابعة لفلسطين المحتلة، وفقا لدراسة أعدتها قيادة الجيش اللبناني على أساس القانون الدولي.

وضمّ الاجتماع وزيرة الدفاع زينة عكر وقائد الجيش العماد جوزاف عون وأعضاء فريق التفاوض: رئيس الوفد العميد الركن الطيار بسام ياسين، والاعضاء: العقيد الركن البحري مازن بصبوص وعضو إدارة قطاع البترول المهندس وسام شباط والخبير الدكتور نجيب مسيحي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.