بحث رئيس المكتب السياسي لحركة”حماس” إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة مستجدات الحوار الفلسطيني.

وأكد الطرفان في اتصال هاتفي التمسّك بمسار الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام على قاعدة الشراكة الكاملة في الميدان والمنظمة ومؤسسات السلطة ضمن المرجعيات السياسية المتفق عليها، واستكمال الحوار في القاهرة بين مختلف الفصائل للتوصل إلى الإطار الشامل للرؤية الوطنية الفلسطينية.

كما اتفق هنية والنخالة على استمرار التنسيق والتشاور بين الحركتين ومع بقية الفصائل لتحصين الاتفاق الوطني وشموليته للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.

وهنأ هنية خلال الاتصال النخالة بذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي، مستحضرًا تاريخ الحركة في مشروع المقاومة وحماية ثوابت القضية الفلسطينية وبعدها الإسلامي، وترحم على أرواح الشهداء المؤسسين وشهداء الحركة كافة.

وعبّر هنية عن اعتزازه بالعلاقة الراسخة والمتينة بين حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” والتطور الإستراتيجي لهذه العلاقة التي انعكست في ميادين المقاومة والسياسة.

وأكد هنية والنخالة التضامن مع الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس في إضرابه عن الطعام ووجوب الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.